إفريقيا تبدأ من نابولي … “

2019-09-28T04:34:42+00:00
2020-04-08T19:16:53+00:00
الدراسة في ايطاليا
admin28 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ سنتين
إفريقيا تبدأ من نابولي … “
رابط مختصر

مقولة مشهورة في إيطاليا ؛ ” إفريقيا تبدأ من نابولي … “
كما أن شوارع نابولي منتشرة فيها عبارة سياسية ممنوعة تقول : ” التركة يأخذها الإبن الأكبر “
لماذا سكان نابولي يقولون عن انفسهم ” نابوليتان ” وليس طليان ولماذا شجعوا مارادونا في مباراة الأرجنتين ضد إيطاليا ، صراع الشمال والجنوب قصة تظهر شرخا إجتماعيا عميقا في إيطاليا تربى مع الأجيال حتى أصبح موروثا شعبيا متعارفا عليه ؛ إنها حرب الأقاليم الإيطالية ..
قبل توحيد إيطاليا كانت عبارة عن أقاليم مستقلة ، جنوب إيطاليا كان مستقلا عن شمالها وكانت نابولي من اغنى مدن العالم بثرواتها ونهضتها الإقتصادية ؛ على عكس الشمال الذي كان يعيش عصرا ظلاميا وفقرا مدقعا ؛ ولكن الأمور كلها انقلبت رأسا على عقب حين استعمر الشماليون الجنوب تحت غطاء ” توحيد إيطاليا ” فنهبو ثرواتهم وانقلبت الآية حيث انتعش الشمال بينما أصبحت نابولي من افقر مدن العالم وتفشت فيها البطالة و الجريمة والفساد ،
سكان الشمال ظلت نظرتهم لنابولي أنها ورم سرطاني ومدينة فاسدة تسيء إلى سمعة إيطاليا بينما لم ينسى النابوليتان كيف أن الشماليين كانو هم سبب فقرهم وكسادهم وانتكاسهم ؛
هذا الصراع – الشمالي الجنوبي – في إيطاليا انعكس كثيرا في كرة القدم حيث تلاحظ دائما كيف ان اندية الشمال تزدري أندية الجنوب وتصف لاعبيها بالأفارقة ويعتبرون نابولي قطعة من افريقيا ؛ ولذلك تلاحظ دائما ان مباريات اندية الشمال ضد اندية الجنوب تتسم بالحرارة الزائدة كالانتر ضد اليوفي وروما ضد نابولي وغيرها ..
وحين لعبت إيطاليا ضد الأرجنتين في نابولي تعرض سكان نابولي لضغوط كبيرة قبل المباراة حيث وقع جدل كبير ان سكان نابولي سيشجعون الأرجنتين من أجل مارادونا ؛ وقتها بعض اللافتات صنعت الحدث حيث قال بعضهم ” نحن نابوليتان ولسنا طليان ؛ ”
وقتها خرج مارادونا بتصريحه التاريخي : ” الآن فقط تذكر الطليان أن نابولي مدينة إيطالية ؛ طوال هذه الأعوام وهم يعاملونهم بازدراء واحتقار وتذكرو الآن فقط أن نابولي تنتمي إلى إيطاليا ! “
الآن ستتساءلون حتما ما محل المافيا من الإعراب في هذا الصراع ، المافيا الإيطالية بشكل عام مقرها الجنوب وليس الشمال سواء الكامورا في نابولي او الندرانجيتا في كلابريا أو الوحش العملاق الكوزا نوسترا بصقلية ؛
في الشمال كانت عصابات المافيا القادمة من الجنوب تقوم بضرب الرؤوس الكبيرة من رجال الاعمال والسياسة وغيرهم من الحيتان الكبيرة حيث تستهدفهم من اجل فرض الجزية عليهم من اجل الحماية ومن لا يذعن لهم كان يتعرض للخطف هو او احد افراد عائلته ؛ وقد كان احد أشهر هؤلاء الرجال النافذين سيلفيو بيرلسكوني رئيس الوزراء ومالك ميلان سابقا والذي وجد نفسه مجبرا على التعامل مع المافيا لكي يأمن شرهم ؛ فبعدما تعرض لمحاولة اختطاف وبعدما تم اختطاف أحد اصدقاءه من قلب بيته حين اقام احتفالا في بيته ؛ طلب الجلوس إلى المافيا على طاولة واحدة مستغلا صداقته مع مارشيلو ديلوتري وهو رجل صقلي لديه علاقات نافذة مع المافيا الإيطالية ؛ وهكذا قدم سيلفيو التنازلات اللازمة لدولة الكوزا نوسترا لكي يكون تحت حمايتهم وسلطتهم فالمافيا لا فرق لديها بين الشمال والجنوب ….

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق
Close